الرئيسية / العالم / رياضة / إدمان التغيير

إدمان التغيير

إدمان التغيير

فكّرت كثيرا حينما بدأت أكتب مقالي هذا كيف أبدأ؟ وماذا أكتب؟ اكتشفت أنني سأكتب كلاما مكررا حاولت أن آتي بجديد، ففكرت أن أنتقد وأقلل لأكون منفردا بذلك، فاكتشفت أيضا أن هذا الأسلوب قد تكرر، هناك أندية أدمنت التغيير خلال السنوات الأخيرة، باتت تعزف نغمة مدرب يأتي وآخر يغادر، كأن المسألة موضة، أنديتنا في سباق قراراتها المتسرعة امتهنت العزف على وتيرة إقالة المدربين والاستغناء عنهم، وأصبحت تتربع على مرتبة متقدمة جدا في هذا الجانب قاريا وعربيا، واقعنا الكروي المرهون بالاحتراف أم ذاك المعني بزمن الهواية، عملية التركيز على المدربين هي ذاتها لم تتبدل، ولم تتغير، بل على النقيض من ذلك تماما باتت ظاهرة تغيير المدربين مستفحلة جدا وأصبحت لافتة للنظر مع بداية صافرة كل موسم كروي في خطوة متسرعة تسارع من خلالها إدارات الأندية الوطنية لامتصاص الغضب الجماهيري، كأن المدرب وحده من يتحمل مسؤولية الإخفاق وتردي النتائج، وعند النصر نجد نفس هؤلاء الرؤساء وأعضاء المكاتب المسييرة يتصدرون المشهد متحدثين عن الانتصارات بفخر كأن المجد يحسب لهم والإخفاق يتحمل تبعاته المدرب وحده، تطوير كرتنا بالشكل السليم يفرض على الأندية الوطنية اتباع منهجية سياسية مدروسة بصيغ علمية وتخطيط عميق لبناء مستقبل وقاعدة قوية للأندية المغربية، تغيير المدربين ليس طريقا لنجاح أي فريق وخير مثال مجموعة فرق أدمنت التغيير ولكن نتائجها بقيت مترنحة وغالبيتها يصارع كل موسم من أجل البقاء، مما يعطي مؤشرا واضحا أن الخلل ليس بالمدربين فقط، الإدارة يجب أن تعي تماما أن التدريب عمل مضني مثلما له إيجابيات كثيرة فهناك سلبيات أيضا، لكن هل وفرت الإدارة أبسط مقومات النجاح للمدرب؟ هل هيأت الإدارة الظروف المناسبة لهذا المدرب؟ نعم الضغط يجب أن يكون وبصورته الحقيقية، والضغط المراد منه الهدف الواضح لا الغامض، لكن ما أن يقال مدرب على كم مباراة تمت إقالته؟ الإدارة من واجبها مساندة المدرب في أحلك الظروف كي يستطيع الوقوف على مكامن الخلل ومعالجتها، ربما يكون التقصير من جانب اللاعبين، ربما هناك ظروف معينة أحدثت خللا ما خلال المباراة، كلها أمور وجب دراستها من قبل الإدارة، قد تكون الإقالة أملتها ظروف معينة لإعادة الفريق إلى نقطة البداية، لذا فقدوم مدرب جديد بكل تأكيد يختلف أسلوبه ونهجه التدريبي سيحدث معه خللا في تدرج والرقي بمستوى الفريق، لذا فالإقالة التي تتم بها إقالة هذا الكم الكبير من المدربين معظمها تتكون بشكل خاطئ، وفي ظل عدم وجود تخطيط صحيح وارتجالية في اتخاد القرارات، أخيرا.. على إدارات الأندية أن تراجع قرارتها المتسرعة قبل اتخادها، فقد يكون السبب سوء قيادتها وغياب للاحترافية، فليس من المعقول أن ترمى الأخطاء على المدربين بينما تتملص الإدارة من مسؤوليتها كما تسل الشعرة من العجين!

Powered by WPeMatico

عن sahifa

شاهد أيضاً

محمد الكرتيلي يُطالب بإلغاء قانون “30-“09 الخاص بالتربية البدنية

 دعا محمد الكرتيلي الرئيس السابق لعصبة الغرب لكرة القدم ،إلى إلغاء قانون 30-09، أو تعديله …

Free Web Hosting